السخرية بدءا من إيران إلى أفريقيا وانتهاء بتوين

صوّر لي أحد الأصحاب مجموعة كتب أثناء وجوده في مكتبة بالكويت وقال: "تبي شيء منها؟" وظهر علي الارتباك في مجلس أهلي وأنا أكتب إليه بشكل سريع "إيه أبي مضحك بالفارسية لفيروزة دوماس" وطوال أسبوع مضى كنت أترقب عودته، لأن الكتاب في قائمة كتبي من مدة طويل، وتلهفًا لقراءة شيء ساخر يذهب عني سأم الرطوبة والصيف. … متابعة القراءة السخرية بدءا من إيران إلى أفريقيا وانتهاء بتوين

ثلاثة كتب وملاحظة تأملية

لأجل قياس حالتي المزاجية كنت أتابع مجموعة من سلوكياتي، مرة تابعت نومي، ومرة تابعت نشاطي الحركي وقدرتي على إنجاز المهام، ومرة تابعت مستوى الفكاهة والضحك عندي، لكني في النهاية وجدت أن أدق ما أستطيع به قياس حالتي المزاجية والنفسية هو نشاطي القرائي.بالأيام القريبة الماضية حصلت لي فرصة قراءة ثلاثة كتب وهذه التدوينة ستكون شبه مراجعة … متابعة القراءة ثلاثة كتب وملاحظة تأملية

صديقي العزيز ستونر…

هذه الأيام أصبح الناس حساسون وسيلومني كثير منهم على مناداتك "صديقي" وأنا لم أعرفك سوى نصف يوم، لكنها معرفة تخولني بالكتابة إليك نيابة عن أشباهك؛ وأظنني حين أكتب عنهم فإني أكتب عن كثير من الناس، وجرأة الكتابة هذه ترعبني.يسليني أننا نعرفك وأنك تعرفنا، نعرفك لأنه في اللحظة التي نغلق فيها آخر الصفحات فإنك تصبح صديقا … متابعة القراءة صديقي العزيز ستونر…

لماذا ليس لدينا مدارس نقدية ؟

هذا سؤال كبير بالطبع وأنا لا أملك الأهلية الكافية للإجابة عليه، لكن أُنبه إلى ما أراه مهما حسب ملاحظة في معظم ما يدور في المجال، وهو انطلاق معظم الممارسات النقدية لدينا من دافعين الانطباع والدوافع الشخصيةالانطباع في مجمله مجموعة أفكار، وتفضيلات، وامتعاضات، وتصورات ناقصة، لا تُبنى على أسس مطردة سوى تصورات لحظية، وتحليلات تشبه التخمينات … متابعة القراءة لماذا ليس لدينا مدارس نقدية ؟

رماد بارد

قلما ينفلت عني التماسك والهدوء، أحتفظ أمام الآخرين برباطة جأش نادرة، أعاملها كمسألة حياة أو موت، وكلما ضاقت روحي وشعرت بهذا الخيط ينفلت من يدي؛ أغلقت هاتفي خوفا من كتابة حرف واحد أكشف فيه عن دخيلة نفسي، أنا من البقية المنتمين إلى جماعة (وتجلدي للشامتين …) ، وأحد أولئك الذين يبتسمون وفي قلوبهم غيظ عظيم، … متابعة القراءة رماد بارد